خدمــــاتنــــــا

الان يمكنك الحصول على كل خدمات الشركة من خلالنا

إن عملية قبول البحث للنشر دوليًا لا تتوقف فقط عند حاجز اللغة، فالمحتوى العلمي القوى، والإسهام البناء في مجال التخصص، وطريقة العرض، وإعداد الأشكال التفاعلية، وتنسيق البحث وفقًا لمتطلبات كل دورية، والتواصل مع القارئ بلغة مفهومة، واقتباس المراجع الرصينة ذات التأثير الأكبر، واختيار أنسب دورية لموضوع البحث من شأنهم جميعًا أن يتداخلوا في قرار القبول أو الرفض. ولأن النشر الدولي أصبح مطلبًا جماهيريا بين جموع الباحثين، أقدم كثير من أنصاف المتعلمين لادعاء المعرفة بحيثيات النشر، والقدرة على ترجيح بحث بعينه للنشر في أقوى الدوريات، وفى أقل وقت ممكن للنشر، وبتكلفة رمزية. الآن نقدم لك كل خدمات الشركة باللغة العربية وبنفس الأسعار تقريبًا.

التحرير اللغوي

كتابة البحث بلغة إنجليزية ركيكة يشتت القراء عن المحتوى العلمي المنشور. اختر بنفسك خبيرًا لغويًا أجنبيا مناسبًا لمراجعة الدراسة والتأكد من أنها ترقى للنشر بمستوى لغوي لائق. والفارق بين التحرير اللغوي والتدقيق اللغوي أن الخدمة الأولى يقوم بتقديمها خبير أجنبي لغته الأم هي الإنجليزية بينما يقدم الخدمة الثانية متخصص في اللغة الإنجليزية ولكنها ليست لغته الأم. وللتوضيح نضرب مثالأ بسيطًا، فإذا قام أستاذ جامعي عراقي، متخصص في النحو العربي والصرف، بالمراجعة اللغوية لبحث مكتوب بالعربية فيسمى هذا تحريرًا لغويُا. وإذا راجع أستاذ جامعي ماليزي، متخصص في النحو العربي والصرف، بالمراجعة اللغوية لبحث مكتوب بالعربية، فيطلق على هذا "تدقيقا لغويًا" حيث إن الماليزيين لا يتحدثون العربية كلغة أم في بلادهم. تبلغ تكلفة خدمة التحرير اللغوي لألف كلمة فقط أربعمائة جنيه مصري بينما تقدر تكلفة التدقيق اللغوي لنفس عدد الكلمات بمائتين وخمسين جنيهًا.

التحكيم العلمي

اختر بنفسك محكماً دوليًا في مجال تخصصك لمراجعة المحتوى الأكاديمي لبحثك. فبدلًا من إرسال بحثك لدورية مهمة وتلقى رفضًا بسبب عدم استيفاء العناصر الأساسية للبحث، أو ارتكاب خطأ فادح في منهجية البحث، أو إغفال بحث حيوي في مناقشة النتائج، أو التحيز لرأى دون عرض كافة أدبيات البحث ذات الصلة، يمكنك التواصل مع خبراء لهم باع طويل في النشر والتحكيم الدولي لمضاعفة احتمالية قبول بحثك. تبلغ تكلفة خدمة التحكيم العلمي وترشيح أنسب خمس دوريات لموضوع البحث فقط ألف وثلاثمائة جنيهًا. اطلب من المحكمين المعتمدين لدي Peerwith التحقق من دقة الدراسة قبل إرسالها لدورية محكمة.

خدمات الترجمة

مما لا شك فيه أن المترجمين المصريين معروفين بالكفاءة العالية في الترجمة من الإنجليزية للعربية ولكن الكفاءة تقل بشكل ملحوظ عند ترجمة الأبحاث المتخصصة من العربية للإنجليزية. وربما يعزى ذلك لضعف خلفية المترجم عن قواعد البحث الدولي، وكيفية اقتباس المراجع، وحتمية إعادة صياغة البحث بما لا يخل بالمحتوى أو يزيد من نسبة التشابه لنص منشور. اختر بنفسك مترجمأ ذا خلفية ومهارات تتسق والاهتمامات البحثية المناسبة لبحثك، وله باع في النشر الدولي وترجمة الأبحاث. تبلغ تكلفة خدمة ترجمة ألف كلمة من العربية للإنجليزية حوالي ثمانمائة جنيه مصري لكل ألف كلمة.

ترشيح أنسب دورية

تواصل مع مستشاري Peerwith للنشر الدولي المتخصصين، الذين يمكنهم المساعدة في تحسين جودة بحثك للقبول للنشر فى الدوريات العالمية، بعيدًا عن الدوريات الزائفة غير المدرجة على سكوباس

معالجة الصور

قم بإضفاء الطابع الاحترافي على الرسوم التوضيحية والصور والملصقات والعروض التقديمية لزيادة تأثير فعالية البحث/الدراسة على المتلقي.

إعادة الصياغة وتقليل نسبة الاقتباس

تناصًا مع مبادئ النشر العالمية، لم يعد من المقبول اقتباس أي جزء من بحث سبق نشره دون إعادة صياغته بأسلوب الباحث. ولأن معظم الباحثين لم يتمرسوا في كيفية إعادة الصياغة، دائما ما تفشل محاولاتهم المتعددة في إعادة صياغة ما تم اقتباسه من أبحاث أخرى. ولأن كل الدوريات أدرجت برنامج iThentiacateعلى منصاتها لفحص نسبة الاقتباس في أي بحث قبل إرساله للمحكمين، أصبح لزامًا على كل باحث أن يقوم بإعادة صياغة كل جزء في البحث أو إيجاد خبير للمساعدة.

التحليل الإحصائي

لم تعد الاختبارات الإحصائية البسيطة لتحليل نتائج الاستبيانات مقبولة للنشر الدولي، خاصة بعد انتشار تحليل نمذجة المعادلة الهيكلية باستخدام برنامج AMOS إذا كانت البيانات تتبع التوزيع الطبيعي، أو باستخدام برنامج Smart-PLS لتحليل البيانات غير المعلمية. وبالتالي، تعلن منصة Peerwith الإليكترونية عن تعاقدها مع عدد كبير من خبراء التحليل الإحصائي المخضرمين لتقديم هذا النوع وغيره من التحليلات الإحصائية المتقدمة، ورسم تخطيط مفهومى conceptual modelلمنهجية البحث، بما يتفق مع فرضياته التي تتسق مع الدراسات السابقة.

تجميع البيانات

أصبح لمنصات التواصل الاجتماعي دورها البارز في طرح ظواهر اجتماعية متعددة، والتعبير عن أراء السواد الأعظم من الشعوب، والسياسيين، والرؤساء، والإعلاميين، مما حذا بالباحثين العكوف على دراسة وتحليل كثير من الظواهر حديثة المنشأ وربطها بسياقات زمانية ومكانية. ومن هنا، بات تجميع البيانات، مثل المنشورات النصية والصور والفيديوهات، هدفًا تبنى عليه كثير من رسائل الماجستير والدكتوراة. هذا بخلاف تجميع البيانات من الكتب والروايات والقصص لدراسة ظاهرة أدبية معينة، سواء كانت ذات بعد نفسي أو اجتماعي أو ادراكي. يمكن الآن للباحثين التواصل مع خبراء تجميع البيانات لوضع حجر الأساس لدراساتهم الميدانية.